The Time Has Come For Armed Intervention In Syria to Stop the Government of Syrian Dictator Bashar al-Assad from Slaughtering, Torturing, and Massacring Innocent Non-Violent Protestors لقد حان الوقت للتدخل المسلح في سورية Stop the Slaughter and The Massacre وقف المذبحة والمجزرة


As a member of the Syrian opposition correct argued [I am rephrasing], by failing to provide armed intervention and assistance to the largely non-violent protesters against Syrian President/Dictator Assad’s murderous tyranny, the free and democratic world is losing its credibility, legitimacy and degrading its moral mantle. I agree. It is time for armed intervention. Furthermore, as I will explain, in no other country affected by the Arab Spring is American and Western self-interest more aligned with the freedom movement of the Arab Spring. He even said that, “A no-fly zone would do the trick.” We could do that at minimal cost and with minimal loss of life.


I updated this Blog on January 2, 2012 What appears in Italics was added on that date.


While the observers from the Arab League have arrived in Syria, the violence against the peaceful protesters continues. Bashar al-Assad continues to murder these protesters, despite the presence of the Arab League observers. Assad has previously and continuously ignored both world opinion, the condemnations in the United Nations and the condemnations by the Arab League. The right of the protesters to demonstrate peacefully without fear of arrest or violence is sacrosanct. The only reasonable conclusion is that Bashar al-Assad must leave both his office and Syria, along with the regime that he created. While it is regrettable, because I do believe in non-violence as a general rule, I see no other solution than the use of force.


While this may seem contradictory to my belief in non-violence, legitimate and restrained self-defense is an exception I can embrace, and it seems to be the situation now clearly called for in Syria. Assad’s continued violence in defiance of all outside and internal condemnation, and even in the presence of the Arab League observers, clearly makes the use of armed intervention an act necessary to defend the protesters who have the legitimate right to protest.


Intelligent people of good conscious can simply not stand idly by and ignore the slaughter of the brave and innocent protesters and bystanders who risk their lives for nothing more than the most basic human rights.



Amateur video uploaded on December 28 is purported to show an Arab League observer waving a white flag as gunfire rings out during an inspection in Homs.

In some countries such as Egypt, there has been a concern that the regime which would replace the old regime might be worse, more militant Islamic and Anti-West, or that anarchy would set in if the existing regime were replaced. While I remain absolutely optimistic about the future of Egypt and Libya, there is some evidence that some of these concerns were not totally irrational. Nonetheless, benign revolutions are fluid and not static moments in time. I am certain that the tyranny currently being experienced in Egypt and the anarchy in Libya will move towards benign democracies where these countries will find themselves as welcome, free, proud, and democratic members of the world’s community of nations.

On the other hand, in Syria, a different set of facts makes armed intervention a clear moral imperative. First, that member of the Syrian opposition is correct, if we do not intervene and stop the slaughter of unarmed innocent protesters who simply want the same “regime change” that our former President Bush sought to impose on Iraq [which never asked for it and never stopped regretting his gift], why would we not do it in Syria?

Furthermore, unlike Iraq  which was the nemesis of Iran (our real enemy and the threat to stability in the Middle East), Syria is an ally and proxy of Iran. So when we destabilized Iraq, evidence of which we see daily on the news, we created a valuable ally for Iran, who now even threatens the entire world with nuclear weapons and the exportation of terrorism. These are not fears or suspicions, but well documented facts.

We invaded Iraq for absolutely no reason. They had no “Weapons of Mass Destruction” and they did not help Al Queda. The cost to America was about One Trillion Dollars (the same amount which is paralyzing our congress which is trying to cut the same amount from the economy). We turned world opinion against America, which was at a high point post 9/11 and was at a low point during the invasion of Iraq.

The invasion of Afghanistan, I will note, was different. It was more limited, more necessary, and understandable. Afghanistan had turned into a severely extremist regime that was so extreme and oppressive, even Iran was having military confrontations with it. It had few friends and allies. It was actively giving safe harbor to Al Queda and Osama Bin Laden, and was the site where the terror attacks, with the acquiescence of the Taliban government, were planned and directed against America. As anyone familiar with the pervasive and severe human rights violations, including especially against women, some governments (and this is rare) are so inherently evil that the world must intervene for moral and humanitarian reasons. Afghanistan was such an example. Iraq was not.

Syria, and its leader Bashar al-Assad, are dictators of the worst form. They use any form of murder and torture they feel will be effective. They torture young children to death in the most cruel manner, and then release the body to the families, not so that the families can bury their young children, but to serve as a deterrent to the community against further opposition. Each and every day, unarmed and peaceful men, women, and children are being slaughtered. Many are not even protesters, but people on their way to market or other chores.

Here is a video from YouTube. The Description of the author is as following:

Syrian victims are screaming for your help. Will you answer? A protester is tortured and cursed at by Assad forces and forced to admit to accusations that he is a drug dealer. They repeatedly tell him to laugh and at one point to say he is having a good time. These are the faces of the Baath Regime.

To date, the number of dead in Syria exceeds the number of dead US servicemen in both Iraq and Afghanistan (except the Syrian opposition had no body armor, no guns, only words or peace as weapons.) Bashar al Assad and the current regime in Syria is no friend of the USA or the west. We have nothing to loose in seeing their demise, and everything to gain. The same goes for those who support Israel, democracy, freedom, and/or peace.

Both Egypt, under Mubarak, and even recently Libya, had a relationship with the West. We had reasons to be concerned with the regime that would replace the prior regimes. I disavow that selfish analysis, but only mention it to further to convince my readers that no argument favors ignoring the slaughter of innocents, and every arguments compels military intervention (at the very least a “No Fly” zone.) Syria is both an ally and proxy to Iran and helps spread and support terrorism and instability wherever it can, including in Lebanon, Iraq, and against Israel and the West.

I am not arguing for armed intervention because it is in the West’s interests’ to do so. I am simply pointing out that this argument (against acting in our own self-interests) argues for intervention in Syria unlike in Egypt (where it was not necessary) or Libya (where the West did intervene). The main reason for military intervention is that people are fighting to achieve the same freedom and democracy we enjoy against an illegitimate government which is a true dictatorship. Instead of achieving freedom, people are being slaughtered at the very second you are reading this.

I don’t think that every government which is different than America’s is either an enemy of America or should receive our intervention. Far from it. There are many legitimate forms of government as the Socialist and even Communist governments of Europe and China have established. I believe that China, Russia, the Arab World, the West, and the rest of the United Nations should finally unite without fear and out of strength and moral obligation. But, in any event, Bashir al-Assad must go, and it is time that we “Helped him to the exit.”

It is easy as a Blogger in the USA to write about intervention in Syria as I sit in peace and safety. But indeed I have attempted to contact people involved in the Syrian uprising for the purpose of entering Syria, whether legally or illegally, as an independent journalist to document, first hand, also with a high resolution video camera and my words and writing, the massacre going on. This would involve to me, a Jewish American not credentialed or supported by a powerful news organization such as CNN, great personal risk. I am willing to share my videos and stories with all major news organizations for free in the hope of stopping the slaughter. I will do my reporting from the very front lines and without a support or security staff, in the sole interest of stopping the slaughter. This is desirable because many of the videos smuggled out are not authenticated and/or are taken from a distance. That would not be the case with me.

I have not heard from anyone connected with the Syrian uprising. If anyone who is in a position to help me in my goals reads this blog, please contact me.

Click Here to Return to the Main Page of My Blog

Click Here To E-Mail Me


وقد أضفت تحديث هذه المدونة في 2 يناير 2012 ما يظهر في مائل في ذلك التاريخ.

في حين أن مراقبين من الجامعة العربية قد وصلت إلى سورية ، والعنف ضد المتظاهرين السلميين لا يزال مستمرا. بشار الأسد لا يزال القتل هؤلاء المتظاهرين، رغم وجودالمراقبين جامعة الدول العربية. الأسد سبق وباستمرار تجاهل الرأي العام العالمي على حد سواء، والإدانات في الأمم المتحدة والادانات من قبل جامعة الدول العربية. حق المتظاهرينفي التظاهر السلمي دون خوف من اعتقال أو العنف هو مقدس. الاستنتاج الوحيد المعقول هو أن بشار الأسد يجب أن يترك كل من مكتبه وسوريا، جنبا إلى جنب مع النظام الذي أسسه.في حين أنه أمر مؤسف، لأنني أؤمن باللاعنف، كقاعدة عامة ، لا أرى أي حل آخر سوىاستخدام القوة.

في حين أن هذا قد يبدو مناقضا للاعتقادي في عدم اللجوء إلى العنف، وضبط النفسالمشروعة للدفاع عن النفس هو استثناء أستطيع احتضان، ويبدو أن الوضع الآن دعابوضوح في سورية. استمرار العنف الأسد في تحد لادانة كل من الخارج والداخلية ، وحتى في وجود مراقبين من الجامعة العربية، يجعل من الواضح أن استخدام التدخل المسلح فعلاللازمة للدفاع عن المتظاهرين الذين لديهم الحق المشروع في الاحتجاج.

يمكن للناس ذكية واعية من الجيد ببساطة لن تقف مكتوفة الأيدي وتجاهل ذبح المتظاهرينالشجعان والأبرياء والمارة الذين يخاطرون بحياتهم من أجل لا شيء أكثر من أبسط حقوق الإنسان الأساسية.

وهنا شريط فيديو من يوتيوب. ووصف المؤلف على النحو التالي :

تم الرفع الفيديو الهواة يوم 28 ديسمبر أن المفروض أن تظهر مراقب الجامعة العربية تلوح بعلم أبيض وحلقات اطلاق النار من خلال عملية تفتيش في مدينة حمص.

بوصفها عضوا في المعارضة السورية الصحيح القول [أنا إعادة صياغة] ، من خلال فشلها في توفير التدخل المسلح وتقديم المساعدة للمحتجين غير عنيفة إلى حد كبير ضد سوريا الاستبداد الأسد الرئيس / الديكتاتور القاتل ، والعالم الحر والديمقراطية تفقد مصداقيتها وشرعيتها والمهينة في عباءة الأخلاقية. وأنا أتفق. حان الوقت للتدخل المسلح. وعلاوة على ذلك ، كما سأشرح ، في أي بلد آخر تتأثر الربيع العربي الأميركي والغربي المصلحة الذاتية أكثر انسجاما مع حركة حرية الربيع العربي. وقال انه حتى ذلك ، “منطقة حظر الطيران سوف تفعل خدعة.” اننا يمكن ان نفعل ذلك بأقل تكلفة ممكنة وبأقل الخسائر في الأرواح.

في بعض البلدان مثل مصر ، كان هناك قلق من أن النظام الذي سيحل محل النظام القديم قد يكون أسوأ ، وأكثر الاسلامية المتشددة ومكافحة الغربية ، أو أن الفوضى سيحدد في حال تم استبدال النظام القائم. في حين ما زلت متفائلا على الاطلاق حول مستقبل مصر وليبيا ، وهناك بعض الأدلة على أن بعض هذه المخاوف لم تكن غير عقلاني تماما. مع ذلك ، هي ثورات حميدة السائل وليس لحظات ساكنة في الوقت المناسب. وإنني على يقين من أن الطغيان التي يشهدها حاليا في مصر والفوضى في ليبيا سوف تتحرك نحو الديمقراطيات حميدة حيث ستجد هذه الدول نفسها على أنها موضع ترحيب ، حرر ، أعضاء فخور ، والديمقراطية للمجتمع في العالم من الدول.

وهنا شريط فيديو من يوتيوب. ووصف المؤلف على النحو التالي :

الضحايا يصرخون السورية لمساعدتكم. سوف تجيب؟ هو احد المتظاهرين للتعذيب ولعن من قبل الاسد في القوات وأجبر على الاعتراف على اتهامات بأنه تاجر مخدرات. يقولون عنه مرارا وتكرارا أن تضحك وعند نقطة واحدة ليقول انه هو وجود الوقت المناسب. هذه هي وجوه نظام البعث.

من ناحية أخرى ، في سوريا ، مجموعة مختلفة من الحقائق يجعل التدخل المسلح واجب أخلاقي واضح. أولا ، أن عضوا في المعارضة السورية هو الصحيح ، وإذا كنا لا تدخل ووقف ذبح الأبرياء من المتظاهرين العزل الذين يريدون ببساطة نفس “تغيير النظام” ان لدينا الرئيس السابق بوش يسعى إلى فرضها على العراق [التي لم يطلب لها و لم يتوقف أبدا عن أسفها] هدية له ، لماذا نحن لا نفعل ذلك في سوريا؟

وعلاوة على ذلك ، على عكس العراق الذي كان الأبرز في إيران (عدونا الحقيقي ، وتهديدا للاستقرار في الشرق الأوسط) ، وسوريا حليف لايران والوكيل. خلقت لذلك نحن عندما كنا زعزعة استقرار العراق ، والأدلة التي نراها يوميا في نشرات الأخبار ، وهو حليف هام بالنسبة لإيران ، الذي يهدد الآن حتى في العالم كله مع الأسلحة النووية وتصدير الإرهاب. هذه ليست مخاوف أو شكوك ، ولكن حقائق موثقة توثيقا جيدا.

نحن غزا العراق لسبب على الإطلاق. لم يكن لديهم “أسلحة الدمار الشامل” وأنها لم تساعد آل Queda. كانت تكلفة لأمريكا حول تريليون دولار (المبلغ نفسه الذي شل مؤتمرنا الذي يسعى الى خفض المبلغ ذاته من الاقتصاد). لجأنا الرأي العام العالمي ضد الولايات المتحدة ، والذي كان في آخر نقطة مرتفعة 11 / 9 وكان في نقطة منخفضة خلال غزو العراق.

غزو ​​أفغانستان ، وسوف نلاحظ ، كان مختلفا. كان أكثر محدودية ، من الضروري أكثر من ذلك ، ومفهومة. وكانت أفغانستان قد تحولت إلى النظام المتطرف بشدة أنه متطرف جدا والقمعية ، وإيران حتى بعد أن المواجهات العسكرية معها. وكان عدد قليل من الأصدقاء والحلفاء. كان يعطي بنشاط الملاذ الآمن لQueda القاعدة واسامة بن لادن ، وكان الموقع حيث تم التخطيط لهجمات ارهابية ، بموافقة حكومة طالبان ، والموجهة ضد أمريكا. مثل أي شخص مطلع على انتهاكات حقوق الإنسان انتشارا وخيمة ، بما لا سيما ضد النساء ، وبعض الحكومات (وهذا أمر نادر الحدوث) هي بطبيعتها ذلك الشر الذي يجب على العالم التدخل لأسباب أخلاقية وإنسانية. وكانت أفغانستان مثال على ذلك. لم يكن العراق.

سوريا وقائدها بشار الأسد ، هي من أسوأ الحكام المستبدين النموذج. يستخدمون أي شكل من أشكال القتل والتعذيب يشعرون ستكون فعالة. انهم أطفال صغار التعذيب حتى الموت في معظم بطريقة قاسية ، ثم حرر الجسم للأسر ، بحيث لا تتمكن العائلات من دفن أبنائهم الصغار ، ولكن لتكون بمثابة رادع للمجتمع ضد المعارضة. كل يوم ، ويجري ذبح الرجال العزل وسلمية والنساء والأطفال. ولا حتى العديد من المحتجين ، ولكن الناس في طريقهم إلى السوق أو غيرها من الأعمال المنزلية

حتى الآن ، فإن عدد القتلى في سورية يتجاوز عدد الجنود الامريكيين القتلى في كل من العراق وأفغانستان (باستثناء المعارضة السورية ليس لديها الدروع والبنادق لا ، كلمات فقط أو السلام كأسلحة.) بشار الاسد والنظام الحالي في سوريا ليست صديقة للولايات المتحدة أو الغرب. ليس لدينا شيء فضفاض في رؤية زوال ، وكل شيء لكسب. الشيء نفسه ينطبق على أولئك الذين يدعمون إسرائيل ، والديمقراطية ، والحرية ، و / أو السلام.

وكان كل من مصر ، تحت حكم مبارك ، ومؤخرا حتى ليبيا ، والعلاقة مع الغرب. كان لدينا أسباب تدعو للقلق مع النظام الذي سيحل محل الأنظمة السابقة. أنا بريء من هذا التحليل الأنانية ، ولكن أذكر فقط لاقناع مزيد من قرائي أن أي حجة تفضل تجاهل ذبح الأبرياء ، وتجبر كل حجج التدخل العسكري (على أقل تقدير “No_Fly” المنطقة.) سوريا على حد سواء وحليف وكيل لإيران ، ويساعد انتشار ودعم الارهاب وعدم الاستقرار أينما كان يمكن ، بما في ذلك في لبنان ، والعراق ، وضد اسرائيل والغرب.

أنا لا يدافعون عن التدخل المسلح لأنه في مصلحة الغرب “للقيام بذلك. إنني ببساطة مشيرا إلى أن هذه الحجة (ضد يتصرف في المصالح الذاتية الخاصة بنا) يقول عن التدخل في سوريا خلافا في مصر (حيث لم يكن ذلك ضروريا) أو ليبيا (حيث لم تتدخل في الغرب). السبب الرئيسي وراء التدخل العسكري هو أن الناس يسعون لتحقيق نفس الحرية والديمقراطية التي نتمتع بها ضد الحكومة غير الشرعية التي هي الديكتاتورية الحقيقية.

لا أعتقد أن كل الحكومة التي هي مختلفة من أميركا هو إما عدو لأميركا أو ينبغي أن يتلقى تدخلنا. على العكس من ذلك. هناك أشكال كثيرة من الحكومة الشرعية والحكومات الاشتراكية والشيوعية حتى في أوروبا والصين اقامتا. وأعتقد أن الصين وروسيا والعالم العربي والغرب ، وبقية الأمم المتحدة يجب أن تتحد في النهاية ، ودون خوف من قوة والتزام أخلاقي. ولكن ، على أي حال ، يجب أن البشير الأسد الذهاب ، وحان الوقت أننا “ساعده على الخروج.”

فمن السهل كما مدون في الولايات المتحدة الأمريكية إلى الكتابة عن التدخل في سوريا وأنا أجلس في سلام وأمان. ولكن في الواقع لقد حاولت الاتصال الأشخاص الذين شاركوا في الانتفاضة السورية لغرض دخول سوريا ، سواء كانت مشروعة أو غير مشروعة ، كصحافي مستقل للوثيقة ، أول يد ، وأيضا مع كاميرا ذات دقة عالية والفيديو كلماتي والكتابة ، ومذبحة يجري. وسيشمل ذلك بالنسبة لي ، وهو أميركي يهودي لا المعتمدين أو تدعمها منظمة انباء قوية مثل سي إن إن ، ومخاطر شخصية كبيرة. وأنا على استعداد لتبادل أشرطة الفيديو الخاصة بي وقصص مع جميع المؤسسات الإخبارية الكبرى مجانا أملا في وقف المذبحة. سأفعل تقاريري من الخطوط الأمامية للغاية وبدون دعم أو موظفي الأمن ، لمصلحة الوحيد لوقف المذبحة. هذا أمر مرغوب فيه لأنه لم يتم المصادقة العديد من أشرطة الفيديو تهريبه و / أو تؤخذ من مسافة بعيدة. فإن ذلك لن يكون الحال معي.

لم أسمع من أي شخص له صلة مع انتفاضة السورية. إذا كان أي شخص في وضع يمكنها من مساعدتي في أهدافي يقرأ هذا بلوق ، يرجى الاتصال بي.

اضغط هنا للعودة إلى الصفحة الرئيسية لمدونتي

انقر هنا لمراسلتي عبر البريد الإلكتروني

About davidmginsberg

This is a more limited, more international version of my full blog, which is currently on Google. It may replace my entire blog since Google's Blogger is blocked, I understand, in China (even though my Blog is favorable to China), and China is of interest to me. My full blog is currently at http://usa-china-international.blogspot.com/ and a link to it with more information about me is at http://www.chinablognetwork.com/general/david-ginsberg-international-and-domestic-blog. This is ironic that a Blog site in China, listing China related sites, lists my blog, but prohibits Chinese people from visiting my Blog, which, at worst, has posts which have nothing to do with China, and at worst, has blogs which speak favorably of China.
This entry was posted in Arab Spring Armed Intervention Syria Bashar al-Assad Arab League Iran Iraq Egypt Libya Freedom Democracy Oppression Revolution Murder Torture Genocide Arab League Slaughter Massacre, Uncategorized and tagged . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s