The World Must Support The Arab Spring, Especially in Syria (Arabic Translation as End)


America has some choices confronting it, but fortunately, those choices lend themselves to great opportunity. Historically, America’s choices have led to the opportunity to advance her strategic, economic, and/or moral agendas. To often, we have had to choose between those strategic, economic and moral agenda. Also, to often, we have made the wrong choice. Whether through direct military intervention in such countries as Vietnam and Iraq or by backing dictators such as the Shah of Iran, Pinochet in Argentina, or even Batista in Cuba (the list is endless), we have had to make hard choices between our economic, political and strategic interests. Often, such as in backing the Shah or Iran or the Mujahideen in Afghanistan, we have in fact advanced none of our interests and done damage to them all.

 

The Arab Spring, specifically the secular movement therein, prevents an opportunity for America to serve all of these goals (especially in the long term), including the moral imperative to help the oppressed people of the Arab world who are being slaughtered seeking the same rights we enjoy and espouse as fundamental to all humans. Right now, people are being slaughtered in Syria and their cried reach round the world! Yet we hesitate because of fear of past mistakes and the uncertainty of the future. Other countries, such as China, who were the victims of international intervention and colonialism, have a well founded belief in the morality of isolationism and non-interventionism. Both in the East and West, these are legitimate reasons for hesitancy and caution. It is not the role of countries and their leaders to be risk taking activists. Nonetheless, the reasons arguing for caution and hesitancy are not reasons for inactivity. The time has come to help the protesters in the Arab Spring who seek a secular democracy where all individuals enjoy the basic rights enjoyed by people in all of these countries and the governments exist to serve the people. People in the West are uneducated about China and obtain most of their information about China from false political rhetoric and do not understand that the Communist Party of China does in fact have a rule of law which recognizes fundamental rights and, in fact, in many respects, one may live freer in China then in the West.

 

In political and strategic circles (including the world of espionage and that grey area where intelligence analysis meets political and military decisions), there is a critically important but rarely considered concept called, “The Rule of Unintended Consequences.” Military planners often use the phrase, “Blowback.” In essence, the rule says that while some of the immediate consequences of our actions may be able to be predicted (or at least within a certain range of outcomes), there is a large set of unintended consequences, both near and long term, which often result from our actions and are unexpected, unforseen, and usually undesired.

 

America’s involvement in the civil insurrection against Soviet occupation in Afghanistan is a perfect example of this. We perceived Soviet hegemony, in general, as a major threat against American interests, although Afghanistan itself was of virtually no importance to America at all. As a threshold matter, even before the Soviets invaded, the government in Kabul was already allied with the Soviet Union. It was a poor landlocked country with virtually no economic or strategic importance to America. In fact, since the Taliban were kicked out, the industry of the country is the cultivation of the poppy plant as the major export of Afghanistan is heroin. The only other country with strategic concerns and influence in Afghanistan was Pakistan, which had an ambivalent relationship with the west, as recent events have demonstrated. In fact, it was noted by one US government official in charge of security operations in the area that our secret operations against Al Queda only began to work when we (the US) stopped giving advance notice to Pakistan. Recently, Pakistan has stopped NATO supply routes to bases in Afghanistan, and the government and ISI (Pakistani Intelligence Agency) has been implicated in helping a pro-Pakistan affiliated sect of the Taliban.

 

Afghanistan hardly qualified as an “asset” for the Soviets in our perceived belief that they still (at that time) sought world domination. Lastly, anyone who studied Afghanistan’s history and/or terrain would have realized that historically, and for good reason, it was an incredibly difficult country for any other country to conqueror and impose foreign “will” upon. Its terrain consisting of rugged mountains, and little else, there was nothing to “conquer,” outside of the capital city of Kabul.

 

The same problem confronted the US forces in South Vietnam when it realized that, despite the presence of half a million troops, there was no enemy bases or zones to attack, and the enemy blended in with, and was usually indistinguishable from, the local population. Unlike all prior wars, victories were won not by capturing a city, area, hill or other geographic area but instead by counting “bodies.”

 

Despite all the compelling reasons for not caring about the Soviet invasion of Afghanistan, the US government, and especially the CIA, spent inordinate amounts of money supporting the “Mujahideen.” At a tremendous cost to the US in terms of financial support, and to the Soviets in terms of human lives, we supplied the Mujahideen with a tremendous amount of arms and money, including unfortunately (to real US interests and national security interests), surface to air missiles. As a direct consequence of our support, the Soviets were driven from Afghanistan. Perhaps only the degree of the success of the Mujahideen was in not foreseeable.

 

Totally unforseeable was the oppressive and terroristic nature of the Taliban government which replaced the Soviets and the pro-Soviet Afghanistan government. We all know some clue as to how murderously oppressive the Taliban was. To get a better understanding, the reader is highly encouraged to watch a documentary film aired on CNN entitled, “Beneath the Veil.” Whereas the Soviets brought education, health care, and some degree of economic prosperity to Afghanistan, as well as civil rights for women, the Taliban was one of the most destructive and oppressive regimes in the last quarter century, especially to all women, and any males who did not subscribe to their very strict interpretation if Islam. Of course, the Taliban gave sanctuary to Al Queda and Osama Bin Laden who planned and launched their 9/11 attacks from bases which operated openly with the support of the Taliban government. The unintended consequence of our support of the Mujahideen is the war on Terrorism that the US has had to fight since the Soviets left Afghanistan which continues to this day and includes two military incursions, one into Afghanistan and one into Iraq.

 

A second lesson which should have been learned from those two military incursions (into Iraq and Afghanistan) is that some people in some countries are not ready for democracy just because it is “offered” to them. Unlike the people of Egypt and Libya, when people are not interested in democracy and did not seek it, but instead are more consumed by hatred, fear, and nationalism, arising from tribal, geographic, and religious differences, the principal of democracy is not a goal of importance and is far behind other goals, allowing theocratic dictatorships to flourish. Iran is an example and Iraq will probably follow suit after US forces leave the region (as they should.)

 

The phrase “religious differences” can be incredibly divisive and diverse, as Americans learned after its incursion into Iraq. While Americans were aware that Islam was different than Christianity and other mainstream religions, and was practiced by some with a more strict or “fundamental” practice by some than by others (as are all religions), few Americans were aware of the tremendous distinctions and hatred existing within Islam such as between the Shia and Sunni sects of Islam (and there are other major sects). That distinction would leave America embroiled in a decade long war in Iraq after the Iraqis were given their “freedom” and “democracy.” America found it necessary to prevent those free and democratic Iraqis from slaughtering each other far worse than the dictatorship of Saddam Hussein ever did. The unintended consequences of our “gift of democracy” to the Iraqis was the resulting death and destructions in Iraq and instability in the region, all of which benefits Iran, a religious dictatorship threatening the security of the entire region if not the world, after threatening to anhiliate Israel and attempting to annihilate the ambassadors and other political representatives of Saudi Arabia while at the same time acquiring the ability to build nuclear weapons.

 

In other instances, already cited herein and well known, America has consistently failed to act in accordance with her own moral and political principles (democracy, freedom of speech, etc) and has instead consistently supported (politically, morally, financially, and militarily) dictatorships, some very brutal. The support of these regimes made more sense at the time then it appears to now. The blowback was intense, as was witnessed by anti-US hatred in Iran after the Shah was overthrown.

 

In fact, there are many readers who will dismiss what I have just written out of hand, as though I am totally mistaken, either because I am a troubled radical or a misguided “bleeding heart liberal.” In fact, ask any main stream historian, politician (of either party) or any retired intelligence officer, and you will hear that my factual recitation of history, and of America’s involvement in it, is beyond debate and is as certain as is the fact that we fought the British in 1776 for our independence.

 

Our actions, and the actions of others, are easier to understand when one understands the vacuum of intelligence (lack of our knowledge of what was really “going on” in this world), our legitimate fears (or at least they seemed legitimate based upon what our enemies were saying and doing), and our desire to, at least in some countries and some sectors, promote our values and the security of those countries which shared our core values (freedom and democracy.)

 

History (the passage of time) always allows some clarity and accurate analysis. Documents are de-classified. People (the select few who were “in the know”) escape totalitarian regimes and become free to describe what they say, read, and knew. Other people have crisis of consciousness, while others (with either moral or legal crimes to hide, legacies to protect, or power to struggle to maintain) either die, retire, or lose power for a multitude of reasons.

 

Our intervention in Afghanistan, as we have learned, was so costly (it led to 9/11) that we are still involved in that country. Our support of the Shah, a ruthless dictator, led to the hatred of America by the Iranians who overthrew the Shah.

 

Like Vietnam, Iraq, and Afghanistan, where the United States sent it troops, money, and loss of US lives, Egypt, Libya, and now Syria began with no help at all from foreign governments in much the same was as the US revolution.

 

But this time, we have entered a wonderful new area where opportunities for advancement of our own interests co-exist with our moral imperatives. The Egyptians first taught us this lesson. They instituted “regime change” in favor of freedom and democracy, just as President Bush sought to do in Iraq, but without firing a single bullet, in a matter of months, and with no outside help. I am still on awe of the accomplishments of Egypt and their fledgling democracy must be nourished by all people with a moral compass without foreign influence or attempted foreign domination.

 

Libya followed next, and unfortunately, due to the massive slaughtering of unarmed citizens exercising their inherent rights to protest non-violently, limited intervention was required. I say “limited” because that intervention came late and was in fact very limited.

 

Now, and most importantly, is the massive slaughter of the innocent people of Syria by the illegitimate and rogue regime of Bashar al-Assad. He and his family (the rulers before him) have never hesitated to use torture and even murder of entire cities to quell protests and maintain control. The Syrian regime is so evil that it has not only tortured to death young innocent children, but when it releases the body of the dead child, it does so not as an act of compassion for the family, but to send a warning to the rest of the protesters about what can happen if you join the protests.

 

At least 4,000 unarmed civilian protesters have been massacred to date. Bashar al-Assad claimed today that the United Nations is an irrelevant “joke,” and by his own words and deeds he has placed himself as a rogue dictator leading a rogue government.

 

Whether it is good news or foreboding of a civil war (necessary or unnecessary only time will tell), soldiers are beginning to refuse to follow “shoot to kill” orders on unarmed civilians and are defecting, along with their arms and weapons, thereby militarizing, at least in part, what began as a non-violent protest.

 

There are many hurdles ahead. Recent reports have indicated that the armed militias, in Libya, now having achieved victory, need to be disarmed. In Egypt, the transition to democracy has not gone as smoothly and as quickly as anticipated, and collusion between the Muslim Brotherhood and Army threaten to replace one dictatorship with a theocratic military dictatorship.

 

We have consistently defended our hesitation about getting involved in the Arab Spring revolution for fear that, like Iran, the regimes which replace the existing regimes could be more hostile to US interests than the prior regimes. That analysis is immoral, short sighted, and ignores the home grown, democratic, secular, and non-violent nature of these movements. Furthermore, the spread of the Internet, social networking, and other technological breakthrough severs as a counter to dictatorships and oppression of any form, whether by a leader, a military, or a theocracy. The free flow of information is at the foundation of democracy in America. Why should we doubt it will be otherwise in other parts of the world.

 

So before more civilians are massacred, before anarchy, civil war, and oppression are allowed to creep back into the Arab Spring countries, the West and the East need to find out what help the protesters want from us (as we did in Libya) and give it to them. It needs to be in a manner which respects the sovereignty, dignity, and culture of each country, and in a way in which the interests of no foreign country are advanced at the expense of any other. People are dying and suffering every day. It is a moral imperative that America and all countries in the world help Syria and, as needed and requested, Egypt and Libya. It is also in our long term strategic, economic, and political self interest. Regardless of all that, I wish I were there fighting oppression with my brothers and sisters even though my Jewish religion has caused extensive conflict with these countries. The hope we share fore a  future is peace, and anywhere people fight oppression and injustice and for freedom is a fight to which I belong.

 

Link to the Main Page of My Blog

Click Here to E-Mail Me

 

 

أمريكا لديها بعض الخيارات التي تواجهها ، لكن لحسن الحظ ، هذه الخيارات تصلح لفرصة عظيمة. تاريخيا ، أدت الاختيارات أميركا الفرصة لدفع أجندات لها استراتيجية واقتصادية ، و / أو المعنوية. لكثير من الأحيان ، كان علينا أن نختار بين تلك جدول الأعمال ، والاستراتيجية والاقتصادية والأخلاقية. أيضا ، في كثير من الأحيان ، قد جعلنا من خيار خاطئ. سواء من خلال التدخل العسكري المباشر في دول مثل فيتنام والعراق أو من خلال دعم الحكام المستبدين مثل شاه إيران ، وبينوشيه في الأرجنتين ، أو حتى باتيستا في كوبا (والقائمة لا تنتهي) ، كان علينا أن نتخذ قرارات صعبة بين الاقتصادي لدينا ، المصالح السياسية والاستراتيجية. في كثير من الأحيان ، كما هو الحال في دعم الشاه أو إيران أو المجاهدين في أفغانستان ، لدينا في الواقع أي متقدمة من مصالحنا والأضرار التي لحقت بهم جميعا.

الربيع العربي ، وتحديدا حركة علمانية فيها ، ويمنع فرصة لأمريكا لخدمة جميع هذه الأهداف (وخصوصا في المدى الطويل) ، بما في ذلك ضرورة أخلاقية لمساعدة الشعب المظلوم في العالم العربي الذي يذبح تسعى بنفس الحقوق التي نتمتع بها وتتبنى الأساسية ، لجميع البشر. الآن ، يذبح الناس في سوريا وتصل جولتهما بكى العالم! ومع ذلك فإننا تتردد بسبب الخوف من أخطاء الماضي وعدم اليقين في المستقبل. بلدان أخرى ، مثل الصين ، والذين كانوا ضحايا التدخل الدولي والاستعمار ، والاعتقاد التي تأسست بشكل جيد في الأخلاق من الانعزالية وعدم التدخل. في كل من الشرق والغرب ، وهذه هي أسباب مشروعة لالتردد والحذر. ليس هذا هو دور الدول وقادتها أن يكون نشطاء المخاطرة. ومع ذلك ، فإن الأسباب بحجة الحذر والتردد لا أسباب الخمول. لقد حان الوقت لمساعدة المتظاهرين في ربيع العرب الذين يسعون الى الديمقراطية العلمانية حيث يتمتع جميع الأفراد في الحقوق الأساسية التي يتمتع بها الناس في جميع هذه البلدان والحكومات موجودة لخدمة الناس. الناس في الغرب غير متعلمين عن الصين والحصول على معظم معلوماتهم حول الصين من الخطاب السياسي وكاذبة لا يفهمون ان الحزب الشيوعي الصيني في الواقع لا يملك سيادة القانون الذي يعترف بالحقوق الأساسية و، في الواقع ، في كثير من النواحي ، يجوز لأحد أن يعيش بحرية أكبر في الصين ثم في الغرب

وفيالأوساط السياسية والاستراتيجية (بما في ذلك العالم التجسس وهذه المنطقة الرمادية حيث تحليل المعلومات الاستخبارية تجتمع القرارات السياسية والعسكرية) ، وهناك مفهوم مهم للغاية لكنها اعتبرت نادرا ما يسمى ” سيادة العواقب غير المقصودة “. المخططين العسكريين وغالبا ما تستخدم عبارة “النكسة”. في جوهرها ، وحكم يقول أنه في حين أن بعضا من النتائج الفورية لأعمالنا قد تكون قادرة على أن توقع (أو على الأقل داخل نطاق معين من النتائج) ، وهناك مجموعة كبيرة من عواقب غير مقصودة ، سواء المدى القريب والبعيد ، والتي غالبا ما ينجم عن أعمالنا وغير متوقعة ، غير متوقعة ، وغير مرغوب فيها عادة.

تورط أميركا في العصيان المدني ضد الاحتلال السوفياتي في أفغانستان خير مثال على ذلك. ينظر نحن الهيمنة السوفياتية ، بشكل عام ، تشكل تهديدا كبيرا ضد المصالح الأميركية ، على الرغم من أن أفغانستان نفسها وليس لها أهمية في الواقع إلى أميركا على الإطلاق. على سبيل العتبة ، وحتى قبل غزو السوفيات ، المتحالفة مع الحكومة بالفعل في كابول مع الاتحاد السوفياتي. كان بلد فقير غير الساحلية مع عمليا أي أهمية اقتصادية أو استراتيجية لأمريكا. في الواقع ، منذ أن بدأت حركة طالبان خارج والصناعة للبلاد هو زراعة نبات الخشخاش مثل التصدير الرئيسية في أفغانستان والهيروين. هي الدولة الوحيدة الأخرى ذات الاهتمامات الاستراتيجية والنفوذ في أفغانستان وباكستان ، والذي كانت له علاقة متناقضة مع الغرب ، كما أظهرت الأحداث الأخيرة. في الواقع ، لوحظ من قبل أحد المسؤولين في حكومة الولايات المتحدة المسؤولة عن العمليات الامنية في المنطقة التي عملياتنا السرية ضد Queda آل بدأ العمل فقط عندما نكون (الولايات المتحدة) توقفوا عن تقديم إشعار مسبق الى باكستان. مؤخرا ، قد توقف باكستان طرق الإمداد لحلف شمال الاطلسي قواعد في أفغانستان ، وتورط الحكومة والاستخبارات الباكستانية (وكالة الاستخبارات الباكستانية) في مساعدة طائفة موالية لباكستان التابعة  طالبان

لأفغانستان.المؤهلين بالكاد ك “الأصول” لالسوفيات في لدينا اعتقاد ينظر إلى أنها لا تزال (في ذلك الوقت) تسعى للسيطرة على العالم. أخيرا ، فإن أي شخص قد أدركوا الذين درسوا تاريخ أفغانستان و / أو التضاريس التي تاريخيا ، ولأسباب وجيهة ، فإنه كان من الصعب للغاية البلد لأي دولة أخرى إلى الفاتح وفرض الخارجية “سوف” عليها. تتكون تضاريسها من جبال وعرة ، وآخر صغير ، لم يكن هناك شيء على “قهر” ، خارج العاصمة كابول.

نفس المشكلة واجهت القوات الأمريكية في جنوب فيتنام عندما أدركت أنه على الرغم من وجود نصف مليون جندي لم تكن هناك قواعد العدو أو مناطق للهجوم ، والعدو في المخلوطة مع ، وعادة ما كان يمكن تمييزه عن والسكان المحليين. على عكس جميع الحروب السابقة ، وليس عن طريق الانتصارات وفاز التقاط المدينة أو المنطقة أو تلة أو منطقة جغرافية أخرى ولكن بدلا من ذلك عن طريق العد “الهيئات”.

وعلى الرغم من جميع الأسباب مقنعة لغير مبالين الغزو السوفياتي لأفغانستان ، وحكومة الولايات المتحدة ، وخصوصا أنفقت وكالة المخابرات المركزية ، وكميات مفرطة من المال لدعم “المجاهدين”. بتكلفة هائلة للولايات المتحدة من حيث الدعم المالي ، والسوفييت في الأرواح البشرية ، زودنا المجاهدين مع كمية هائلة من الأسلحة والأموال ، بما في ذلك لسوء الحظ (لمصالح الولايات المتحدة الحقيقية ومصالح الأمن القومي) ، السطح على الصواريخ الجوية. كنتيجة مباشرة لدعمنا ، طرد السوفيات من أفغانستان. ربما كان فقط على درجة نجاح المجاهدين في عدم المنظور.

التنبؤ بها بالمرة كانت الطبيعة القمعية والارهابية للحكومة طالبان التي حلت محل السوفيات والحكومة الأفغانية الموالية للاتحاد السوفياتي. نحن جميعا نعرف بعض فكرة عن كيفية مهلك القمعية طالبان كانت. للحصول على فهم أفضل ، وتشجع جدا للقارئ لمشاهدة فيلم وثائقي بثته شبكة CNN بعنوان “تحت النقاب”. في حين أن السوفيات جلبت التعليم والرعاية الصحية ، وقدرا من الرخاء الاقتصادي في أفغانستان ، فضلا عن الحقوق المدنية للنساء ، وكان الطالبان واحدة من أكثر الأنظمة القمعية وتدميرا في ربع القرن الماضي ، وخصوصا لجميع النساء ، وأية الذكور الذين لم الاشتراك في تفسيرهم الصارم للغاية إذا كان الإسلام. بالطبع ، أعطى طالبان ملاذا لQueda القاعدة واسامة بن لادن الذين خططوا وشنوا على 9 / 11 هجمات من القواعد التي تعمل علنا وبدعم من حكومة طالبان. في نتيجة غير مقصودة لدعمنا من المجاهدين في الحرب على الإرهاب أن الولايات المتحدة قد تضطر للقتال منذ غادر السوفيت أفغانستان التي لا تزال حتى يومنا هذا ، وتضم اثنين من التوغلات العسكرية ، واحدة في أفغانستان واحد في العراق.

أما الدرس الثاني الذي ينبغي أن وقد تعلمت من تلك الغارات عسكريتين (داخل العراق وأفغانستان) هو أن بعض الناس في بعض البلدان ليست مستعدة للديمقراطية لمجرد أن “تقدم” لهم. خلافا لشعب مصر وليبيا ، وعندما لا يهتم الناس في الديمقراطية وأنه لا يسعى ، ولكن بدلا من ذلك المزيد من الكراهية التي يستهلكها ، والخوف ، والقومية ، والتي تنشأ من القبلية والجغرافية ، والاختلافات الدينية ، ومبدأ الديمقراطية ليست الهدف من أهمية وأبعد ما يكون وراء أهداف أخرى ، والسماح الديكتاتوريات الدينية بالازدهار. ايران والعراق مثال على الأرجح ستتبع الدعوى بعد مغادرة القوات الامريكية للمنطقة (كما ينبغي).

عبارة “الخلافات الدينية” يمكن للانقسام بشكل لا يصدق ومتنوعة ، كما تعلمه الأميركيون بعد توغلها في العراق. في حين أن الأميركيين كانوا على علم بأن الإسلام كان مختلفا عن المسيحية والديانات السائدة الأخرى ، وكان يمارس من قبل بعض لممارسة أكثر صرامة أو “أساسية” من ​​قبل بعض من قبل الآخرين (كما هي جميع الأديان) ، وكانت قلة من الأمريكيين يدركون الفروق الهائلة و الكراهية الموجودة داخل الاسلام مثل بين الطوائف الشيعية والسنية في الإسلام (وهناك الطوائف الرئيسية الأخرى). وهذا التمييز مغادرة أميركا متورطة في حرب طويلة العقد في العراق بعد اعطيت العراقيين على “الحرية” و “الديموقراطية”. وجدت أميركا أن من الضروري منع هؤلاء العراقيين حرة وديمقراطية من ذبح بعضهم البعض أسوأ بكثير من ديكتاتورية صدام حسين من أي وقت مضى فعلت. كان من العواقب غير المقصودة “هدية للديمقراطية” لدينا للعراقيين وفاة الناجمة عن ذلك والتدمير في العراق وعدم الاستقرار في المنطقة ، وكلها منافع ايران ديكتاتورية دينية تهدد أمن المنطقة كلها إذا لم يكن في العالم ، بعد ان هددت anhiliate لإسرائيل ومحاولة لإبادة السفراء والممثلين السياسيين أخرى من المملكة العربية السعودية ، وفي الوقت نفسه اكتساب القدرة على صنع اسلحة نووية.

وفي حالات أخرى ، سبق ذكرها هنا ، ومعروف جيدا ، فقد دأبت أميركا فشلت في التصرف وفقا لها الخاصة المبادئ الأخلاقية والسياسية (الديمقراطية وحرية التعبير ، الخ) ، وبدلا من ذلك تؤيد باستمرار (سياسيا وثقافيا واخلاقيا وماليا وعسكريا) الديكتاتوريات ، وبعض وحشية جدا. توفير الدعم لهذه الأنظمة أكثر منطقية في ذلك الوقت ثم يبدو إلى الآن. كان رد فعل سلبي شديد ،كما شهدت بواسطة الكراهية المعادية للولايات المتحدة في ايران بعد الاطاحة بالشاه.

وفي الواقع ، هناك العديد من القراء الذين سوف نطرح جانبا ما كنت قد كتبت للتو من جهة ، كما لو كنت مخطئا تماما ، إما لأننيأنا متطرف المضطربة أو المضللة “قلب ينزف ليبرالية”. في الواقع ، وطرح أي مؤرخ التيار الرئيسي ، وسياسي (من الطرفين) ، أو أي ضابط المخابرات المتقاعد ، وسوف نسمع أن تلاوة بلدي واقعية من التاريخ ، وتورط أميركا في ذلك ، هو أبعد من النقاش ومن المؤكد كما هو حقيقة التي قاتلنا البريطانيين في العام 1776 عن استقلالنا.

أفعالنا وأفعال الآخرين ، وأسهل للفهم عند أحد يفهم الفراغ من الذكاء (أو عدم معرفتنا ما كان حقا “مستمرة” في هذا العالم) ، لدينا مخاوف مشروعة (أو على الأقل يبدو أنها تستند إلى شرعية ما أعدائنا والقول والفعل) ، ورغبتنا ، على الأقل في بعض البلدان وبعض القطاعات ، وتعزيز قيمنا وأمن تلك البلدان التي تتقاسم القيم الأساسية لدينا (الحرية والديمقراطية.)

التاريخ (مرور الزمن) يسمح دائما بعض الوضوح والتحليل الدقيق. وثائق سرية دي. الناس (الذين كانوا قلة مختارة “في معرفة”) هربا من الأنظمة الشمولية وتصبح حرة لوصف ما يقولون ، وقراءة ، وعرف. أشخاص آخرين قد أزمة الوعي ، في حين أن آخرين (إما مع جرائم أخلاقية أو قانونية لإخفاء ، لحماية الإرث ، أو القدرة على النضال من اجل الحفاظ) يموت إما التقاعد أو فقدان السلطة للعديد من الأسباب.

تدخلنا في أفغانستان ، كما وقد تعلمنا ومكلفة جدا (انها ادت الى 9 / 11) التي تشارك زلنا في هذا البلد. أدى دعمنا للشاه ، وهو ديكتاتور لا يرحم ، إلى كراهية أمريكا من قبل الإيرانيين الذين أطاحت الشاه ،

ومثلفيتنام والعراق وأفغانستان ، حيث ان الولايات المتحدة ارسلت قوات والمال ، وخسائر في الأرواح الولايات المتحدة ومصر ، ليبيا ، وبدأت الآن مع سوريا لا تساعد على الاطلاق من الحكومات الأجنبية في كثير نفسه كما كانت الثورة الأميركية ،

ولكنهذه المرة ، أننا دخلنا منطقة جديدة رائعة حيث الفرص المتاحة للنهوض مصالحنا مع الحتميات الأخلاقية لدينا تتعايش . يدرس أول المصريين لنا هذا الدرس. وضعت انهم “تغيير النظام” في صالح الحرية والديمقراطية ، تماما كما سعى الرئيس بوش القيام به في العراق ، ولكن من دون اطلاق رصاصة واحدة ، في غضون أشهر ، ودون أي مساعدة خارجية. ما زلت في رهبة من انجازات مصر وديمقراطيته الوليدة يجب يتغذى من جميع الناس مع البوصلة الأخلاقية دون تأثير خارجي أو سيطرة أجنبية حاولت.

تليها ليبيا المقبل ، وللأسف ، بسبب ضخمة ذبح المواطنين العزل ممارسة متأصلة بهم حقوق للاحتجاج غير عنيف ، كان مطلوبا التدخل المحدود. وأقول “محدودة” لأن هذا التدخل جاء متأخرا وكان في الواقع محدودة للغاية

،والآن ، والأهم من ذلك هو الذبح الجماعي للأبرياء من سوريا من قبل النظام غير الشرعي ومارقة من بشار الأسد. هو وعائلته (الحكام قبله) لم يتردد في استخدام التعذيب وحتى القتل في مدن بأكملها لقمع الاحتجاجات والحفاظ على السيطرة. النظام السوري هو الشر بحيث لم يكن قد تعرض للتعذيب فقط للأطفال الصغار وفاة الأبرياء ، ولكن عندما تطلق جثة الطفل ميتا ، فإنها لا تفعل ذلك كعمل من أعمال الرحمة للعائلة ، ولكن لارسال تحذير لبقية من المحتجين حول ما يمكن أن يحدث إذا كنت الانضمام الى الاحتجاجات.

وقد تم ذبح ما لا يقل عن 4000 متظاهر المدنيين العزل حتى الآن. ادعى السوري بشار الاسد اليوم أن الأمم المتحدة هي غير ذي صلة “نكتة” ، وكلماته وأفعاله انه وضع نفسه بأنه ديكتاتور يقود الحكومة المارقة المارقة.

سواء كان الخبر السار أو نذير حرب أهلية (ضروري وبدأ ما لا لزوم لها أو الوقت سوف اقول فقط) ، والجنود بدأوا يرفضون اتباع “إطلاق النار بقصد القتل” أوامر على المدنيين العزل ويفرون ، جنبا إلى جنب مع السلاح والأسلحة ، وبالتالي عسكرة ، على الأقل جزئيا ، باعتبارها غير العنيفة احتجاج ،

وهناك الكثير من العقبات في المستقبل. التقارير الأخيرة تشير إلى أن الميليشيات المسلحة في ليبيا ، والآن بعد أن حقق النصر ، يجب أن يتم نزع سلاحها. في مصر ، والانتقال الى الديمقراطية لم تسر على النحو بسلاسة وبسرعة وكما كان متوقعا ، والتواطؤ بين الإخوان وجيش مسلم يهدد لتحل محل ديكتاتورية عسكرية مع الديكتاتورية الدينية  ولدينا

،دافع باستمرار ترددنا حول التورط في الربيع العربي خوفا من أن الثورة ، مثل إيران ، والأنظمة التي تحل محل الأنظمة القائمة يمكن أن يكون أكثر معادية لمصالح الولايات المتحدة من الأنظمة السابقة. هذا التحليل هو غير أخلاقي ، وقصيرة النظر ، ويتجاهل البيت نمت ، والطبيعة الديمقراطية ، والعلمانية ، وغير العنيفة لهذه الحركات. وعلاوة على ذلك ، وانتشار الإنترنت ، والشبكات الاجتماعية ، وطفرة تكنولوجية أخرى يقطع باعتباره يتعارض مع الأنظمة الديكتاتورية والقمع في أي شكل كان ، سواء من قبل زعيم والعسكرية ، أو الثيوقراطية ملف. التدفق الحر للمعلومات هو في الأساس للديمقراطية في أميركا. لماذا ينبغي أن نشك في أنه سيكون خلاف ذلك في أجزاء أخرى من العالم

لذلكقبل أن يتم ذبح المزيد من المدنيين ، قبل الفوضى ، ويسمح للحرب الأهلية ، والقهر للتسلل مرة أخرى في الربيع البلدان العربية والغربية والشرقية بحاجة لمعرفة ماذا تريد مساعدة المحتجين منا (كما فعلنا في ليبيا) واعطائها لهم. انها تحتاج الى أن تكون بطريقة تحترم سيادة وكرامة ، وثقافة كل بلد ، وعلى الطريقة التي يتم بها متقدمة على مصالح أي دولة أجنبية على حساب أي دولة أخرى. الناس يموتون ويعانون كل يوم. فمن واجب أخلاقي أن أمريكا وجميع دول العالم مساعدة سورية ، وحسب الحاجة والطلب ، ومصر وليبيا. بل هو أيضا على المدى الطويل لدينا الاستراتيجية والاقتصادية والسياسية المصلحة الذاتية. بغض النظر عن كل ذلك ، كنت أتمنى لو كان القتال هناك ظلم مع إخوتي وأخواتي على الرغم من ديانتي اليهودية وتسبب الصراع واسعة مع هذه البلدان. ونأمل في الصدارة سهم مستقبل هو السلام ، والقمع في أي مكان محاربة الناس والظلم والحرية هي معركة التي أنتمي إليها.

رابط إلى الصفحة الرئيسية لمدونتي
اضغط هنا لمراسلتي عبر البريد الإلكتروني

 

About davidmginsberg

This is a more limited, more international version of my full blog, which is currently on Google. It may replace my entire blog since Google's Blogger is blocked, I understand, in China (even though my Blog is favorable to China), and China is of interest to me. My full blog is currently at http://usa-china-international.blogspot.com/ and a link to it with more information about me is at http://www.chinablognetwork.com/general/david-ginsberg-international-and-domestic-blog. This is ironic that a Blog site in China, listing China related sites, lists my blog, but prohibits Chinese people from visiting my Blog, which, at worst, has posts which have nothing to do with China, and at worst, has blogs which speak favorably of China.
This entry was posted in Arab Spring Revolution Egypt Syria Libya Massacre Torture Bashar as-Assad refugees Muslim Freedom Democracy non-violent civil war, Uncategorized and tagged . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s