Aliaa Magda Elmahdy Fires [Second] Shot Heard Round The World in Arab Spring Revolution


Aliaa Magda Elmahdy is a hero and we need to know who she is, what she stands for, how she is protesting. Most importantly, we need to back her and the rest of the secular Arab Spring protesters. She is getting a massive following in the Arab world, and it is time that the world learns who she is and what she did and throws massive support to her and those for whom she protests. She is a young Egyptian adult and posed nude in a blog which also protests the jailing by the Egyptian military of protesters and also opposes Military trials for civilians. She also stands for artistic freedom and a whole host of freedom related issues which the Arab Spring revolution confronts in Egypt (in the same way that the tax on tea as only one issue encompassed in the American Revolution). Here is her website Ckick Here to Go To Aliaa Magda Elmahdy’s Website

 



The enemies of the secular movement within the Arab Spring are those who want to prevent peace and stability in the Middle East and those who want to deny human rights, freedom, and democracy there. A truly free and democratic Egypt, Libya, and Middle East will not tolerate terrorism and terrorist groups and will seek peace with the West. Even conservative Israelis have stated that the best chance for long term peace and stability in the middle east is the spread of democracy. As I intend to argue in a more in depth post, every country in the world has as its moral as well as its enlightened self-interest the success of the secular movement within the Arab Spring include all of the major super powers, every country in the G-20, etc.


As an aside, even though she is in Egypt and published her Blog in a foreign language (Arabic I believe), she published her Blog on Google’s Blogger, which also hosts my Blog. I am glad as the choice of a Blog host is critical to being heard. To ensure that my message gets out, I publish the same posts/articles on WordPress.Com because I was told that Google’s Blogger is blocked by the government in certain countries. I am going to try to translate this Blog to other languages.

 

First, while Aliaa Magda Elmahdy clearly defines why she took the actions that she did, and what she stands for. Other supporters and critics ascribe their own meaning to her actions and blogs. But many people who have revolutionary ideas or world altering affects do not always have such broad and far reaching intentions. History if replete with examples of people who took narrow actions and/or had limited purposes but nonetheless their actions had far reaching implications. That is the case here.

 

While some fundamental religious fanatics will state that the publishing of this single nude image was nothing more than blasphemy or the spread of Internet pornography, this argument is absurd considering how easy it is to get, on the Internet, not just single images of nude girls, but all kinds of hard core pornography, including movies, of people engaged in all kinds of indecent activities. In fact, unlike these hardcore web sites, before I could access Aliaa Magda Elmahdy’s Internet web site (where this image was located), I had to acknowledge that the site contained “Adult Material.”

 

Her single nudge image is a perfect example of how the rights to freedom of speech and expression involves more than mere written or spoken words, and illustrates that the value and importance of the message conveyed in non verbal expression (her nude image) can far outweigh any concerns about the nudity or the effects of that expression. While my Blog is not about freedom of speech in America, I would love, as an attorney and journalist with interest and experience in first amendment rights, to represent a high school student’s rights to show and discuss this image in connection with a bona fide discussion of the issues. It is important to note that Ms. Elmahdy simply posed nude in a single picture of her doing nothing more than standing up, yet her picture started a movement, debate, and argument which is spreading world-wide.

 

As the Arab Spring hits some stumbling blocks, she has revitalized it, and the secular concerns raised by the secular protesters. Just as the military and the Muslim majority jockey to turn the Egyptian Revolution into a different form of democracy with inherent oppression, in this case an Iranian style Theocracy, secular issues and overall freedom have been brought to the forefront of debate. The majority of the original protesters fought for freedom, and did not risk their lives and liberty to see one form of totalitarian dictatorship replaced by another (the later being an intolerant Islamic theocracy.) The one thing each dictatorship would have in common is the suppression of basic human and civil rights, including the right to protest, the right to choose the form of government, the right to elect those who would administer that form of government, the basic laws by which that government would govern, and the right to speak freely and criticise that government and whatever else one wanted to criticize.

 

As Ms. Elmahdy lives in Egypt (a citizen of that country with her job, friends, family and whatever assets she has all located there), her actions are not to be taken lightly or dismissed easily. She risks everything by taking on both the extremist Islamists and the Military, both of whom seem to be in possession of the actual power (for the moment) even though the the pro-democracy protesters fought for and won the revolution. In fact, Elmahdy’s  boyfriend is currently, apparently, jailed by the military.

 

The West has feared such an Iranian style dictatorship in the form of a religious theocracy and used it as an excuse for inaction and lack of support of the protesters. That is why we must support the secular movement within of the Arab Spring and people like Aliaa Magda Elmahdy. Her web site (which I can read with the translation program contained within Google Chrome), also stands for opposition to Military Trials for Civilians and Feminist rights.

 

Yet, in the world of oppression of women’s rights which is found in many countries and segments which purport to practice Islam, Elmahdy’s picture is (in many parts of the world) considered an abomination and blasphemy. Remember, honor killings still exist. I note that this is true only in countries which purport to practice Islam because the oppression of women and the denial of civil rights are not inherent tenants of Islam itself but instead are only found in certain fundamental  interpretations of Islam by a select group which claim the exclusive right to interpret the Koran. I personally know many Muslims of many sects of Islam (many of which are not nearly as well known as those which kill in the name of their sect), and know that this wold has more than a billion peaceful and non-oppressive practitioners of Islam. Just like the practitioners of Islam (who are terrorists) are a small minority of the total number of the practitioners of Islam, many women practitioners of Islam are able to do so without oppression or denial of their fundamental rights. Increasing democracy and freedom will only make smaller the percentage of practitioners of Islam who feel compelled to oppress others, including women, and deny people their civil and democratic rights. Upon closer reflection, it is clear that the denial of civil rights, including the right to vote and the right to freedom of speech, have nothing to do with the practice of Islam as the denial of those rights have been employed by people of all religions throughout all time. They reflect only one common trait: the desperate attempt by an unpopular minority to hang on to power and privilege against the will of the people.

 

The suppression of women is not dictated by the Koran. As a case in point, the Taliban had one of the most extreme and oppressive interpretation of Islam which offended virtually every Islamic country in the world, and in fact, was so extreme that the Taliban controlled Afghanistan found itself militarily opposed and antagonistic to even Iran. Had America not invaded Afghanistan, it is likely that Iran and Afghanistan would have found themselves as military antagonists, if not engaged in all out warfare, within a few years.

 

So the picture by Aliaa Magda Elmahdy has been divisive (in a good way) and has created quite a stir. Her web site (which is in Arabic) gets millions of hit (page views) although a large number of these may be from people in other Arabic countries who have simply never seen a naked woman, and many others just want to see what the controversy is all about. But even subtracting these people, there is more than ample interest in her site.

 

A group of Arab women were in fact posing nude in sympathy with her. Click Here for One Site As evidence of how extreme and dangerous this is, one of these women had to take her site down for fear of harm to herself and her family. Click Here to Visit the Site of A Woman Who Had to Take Her Site Down In Fear for Her Life

 

Other sites have criticized her. That is not what scares me, but the silent decisions made by secret organizations to “do something about her (or people like her).” The virginity checks by the military in Egypt are a disgrace as bad as any suffered under Mubarak.

 

Her single nude picture in the midst of the Arab Spring revolution is the second “shot heard round the world.” The first was when the fruit seller as told he could not sell his fruit and he set himself on fire, which caused the initial Arab Spring uprising.

 

Aliaa Magda Elmahdy posing nude, in connection with what she says in her blog, is the second shot. As the Arab Spring revolution was attempted to be hijacked and coopted by the Muslim Brotherhood (which initially participated in the Arab Spring revolution), and the Egyptian Military which was initially trusted by the protesters to protect the people and sheppard the country into a new democracy but quickly began to be viewed protecting the old “power elite.”

 

Yes, Aliaa Magda Elmahdy, and those who share her views and risk their lives doing so, are the heroes of the revolution who are the legitimate revolutionaries. They must be recognized as such by the world, and given our full economic, diplomatic, and military support. By posing nude, she put it to the Muslim Brotherhood, the military (who after Mubarak resigned started performing “virginity checks” on Arab Spring protesters), and those that would continue in the suppression of democracy and freedom, and she declared, in the loudest possible voice, “I am free and can do with myself and my body what I want to do no government may restrict my freedom to do so.” That is American style freedom, and we must hear her call and rise to support her.

 

Click Here to Go to Main Page of My Blog

Click Here to E-Mail Me

 

 

علياء ماجدة Elmahdy هو البطل ، ونحن بحاجة الى معرفة من هي ، ما كانت لتقف ، وكيف أنها الاحتجاج. الأهم من ذلك ، نحن بحاجة إلى ظهرها وبقية المتظاهرين الربيع العربية العلمانية ، وهي الحصول على أعقاب مظاهرات كبيرة في العالم العربي ، وحان الوقت أن يتعلم العالم من هي وماذا فعلت ويلقي دعما كبيرا لها وأولئك الذين يرون أنها الاحتجاجات. فهي البالغين الشباب المصري والتقطت لها صور عارية في بلوق التي احتجاجات أيضا سجن من قبل الجيش المصري للمتظاهرين وتعارض أيضا المحاكمات العسكرية للمدنيين. انها تقف أيضا من أجل الحرية الفنية ومجموعة كاملة من القضايا ذات الصلة التي الحرية والثورة العربية تواجه الربيع في مصر (في بنفس الطريقة التي الضريبة على الشاي فقط قضية واحدة تندرج في الثورةالأميركية).هنالها موقع Ckickهنا للذهاب إلى الموقع علياء ماجدة Elmahdy


لأعداءالتيار العلماني في الربيع العربي هم أولئك الذين يريدون منع السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ، وأولئك الذين يريدون إنكار حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية هناك وألفمصر حرة حقا وديمقراطية ، ليبيا ، والشرق الأوسط لن تتسامح مع الإرهاب والجماعات الإرهابية ، وسوف تسعى للسلام مع الغرب. وقد صرح المحافظ الإسرائيليين حتى أن أفضل فرصة لتحقيق السلام والاستقرار على المدى الطويل في الشرق الأوسط هو نشر الديمقراطية. كما أعتزم أن يجادل في عمق أكثر في آخر ، في كل بلد في العالم كما فعل أخلاقي ، وكذلك في المصلحة الذاتية المستنيرة في نجاح الحركة العلمانية في الربيع العربي تشمل جميع القوى العظمى الكبرى ، في كل بلد مجموعة ال 20 ، وما إلى ذلك

بوصفها جانبا ، وقالت انها نشرت على الرغم من أنها في مصر ونشرت المدونة لها بلغة أجنبية (عربية وأعتقد) ، مدونة لها على مدون جوجل ، التي تستضيف أيضا مدونتي. كما يسرني اختيار مضيف المدونة أمر بالغ الأهمية ليسمع. لضمان أن يخرج رسالتي ، فأنا نشر نفس الوظائف / مقالات عن WordPress.Com لأن قيل لي ان يتم حظر مدون غوغل من قبل الحكومة في بعض البلدان. وانا ذاهب الى محاولة لترجمة هذه المدونة إلى لغات أخرى :

أولا ، في حين علياء ماجدة Elmahdy يعرف بوضوح لماذا أخذت الإجراءات التي فعلت ، وماذا كانت ترمز إليه. أنصار الأخرى ويعزو النقاد معنى الخاصة بهم لتصرفاتها وبلوق. لكن الكثير من الناس الذين لديهم أفكار ثورية أو تغيير يؤثر على العالم ليس لديها مثل هذه النوايا دائما واسعة وبعيدة المدى. إذا كان التاريخ حافل بالأمثلة على الناس الذين قاموا بأعمال الضيقة و / أو قد أغراض محدودة ، ولكن مع ذلك كان أفعالهم آثار بعيدة المدى. هذا هو الحال هنا.

ورغم أن بعض المتعصبين الدينيين الأساسية سوف أذكر أن نشر هذه الصور العارية واحد لم يكن أكثر من التجديف أو انتشار المواد الإباحية عن شبكة الإنترنت ، هذه الحجة غير المعقول النظر كم هو سهل للحصول على الانترنت ، وليس الصور فقط واحدة من الفتيات عارية ، ولكن كل أنواع المواد الإباحية النواة الصلبة ، بما في ذلك الأفلام ، وتشارك الناس في جميع أنواع الأنشطة غير لائقة. في الواقع ، على عكس هذه المواقع المتشددين ، قبل أن أتمكن من الوصول إلى موقع علياء ماجدة Elmahdy في شبكة الإنترنت (حيث تقع هذه الصورة) ، كان علي أن نعترف بأن الموقع يحتوي على “مواد للبالغين”.

صورتها دفع واحد هو مثال ممتاز على كيفية الحق في حرية الرأي والتعبير ويشمل أكثر من مجرد كلمات منطوقة أو مكتوبة ، ويوضح أن قيمة وأهمية الرسالة نقلت في التعبير اللفظي (غير صورتها عارية) يمكن أن تفوق بكثير أي مخاوف من العري أو آثار ذلك التعبير. وبينما مدونتي ليس عن حرية التعبير في أمريكا ، وأحب ، ومحام وصحافي مع الاهتمام والخبرة في مجال حقوق التعديل الأول ، لتمثيل حقوق الطالب في المدرسة الثانوية لإظهار ومناقشة هذه الصورة في اتصال مع النيةالنية مناقشةمن القضايا ، ومن المهم أن نلاحظ أن السيدة Elmahdy المطروحة ببساطة عارية في صورة واحدة لها لا تفعل شيئا أكثر من الوقوف ، ولكن صورتها بدأت الحركة ، والنقاش ، والجدل الذي ينتشر في جميع أنحاء العالم.

وكما الربيع العربي يضرب بعض العقبات ، وقالت انها تنشيطه ، والشواغل التي أثارتها العلمانية المتظاهرين العلمانية. تماما كما في الجيش وفارس غالبية مسلم أن تتحول الثورة المصرية إلى شكل مختلف من الديموقراطية مع الظلم المتأصل ، في هذه الحالة قد جلبت دولة دينية النمط الايراني ، وقضايا الحرية والعلمانية الشاملة في مقدمة النقاش. خاض غالبية المتظاهرين من أجل الحرية الأصلية ، ولم يعرضون حياتهم للخطر والحرية لمعرفة شكل واحد من الديكتاتورية الشمولية محل آخر (في وقت لاحق كونه الثيوقراطية الاسلامية المتعصبة.) شيء واحد كل ديكتاتورية سوف تشترك في قمع الأساسية لحقوق الإنسان والحقوق المدنية ، بما في ذلك الحق في الاحتجاج ، والحق في اختيار شكل الحكومة ، والحق في انتخاب هؤلاء الذين يودون أن يديروا هذا الشكل من الحكومة ، والقوانين الأساسية التي ستحكم هذه الحكومة ، والحق في التكلم بحرية وينتقد هذه الحكومة وأيا كان ما أراد المرء أن ينتقد.

أما السيدة Elmahdy يعيش في مصر (وهو مواطن من هذا البلد مع وظيفتها ، الأسرة والأصدقاء ومهما كانت الأصول الموجودة لديها كل ما هنالك) ، وتصرفاتها لا ينبغي أن تؤخذ باستخفاف أو تجاهلها بسهولة. انها كل شيء عن طريق اتخاذ المخاطر على كل من الإسلاميين المتطرفين والجيش ، وكلاهما يبدو أن يكون في حوزة السلطة الفعلية (لحظة) على الرغم من أن المحتجين المؤيدين للديمقراطية وفاز حارب من أجل الثورة. في الواقع ، لElmahdy  صديقها حاليا ، على ما يبدو ، سجن من قبل الجيش.

الغرب وتخشى مثل هذا النمط الديكتاتوري الإيراني في شكل الثيوقراطية الدينية واستخدامه كذريعة للتقاعس عن العمل وعدم وجود دعم من المحتجين. هذا هو السبب في أننا يجب أن تدعم الحركة العلمانية داخل الربيع العربي والشعب ، مثل ماجدة Elmahdy علياء. موقع لها على شبكة الإنترنت (والتي أستطيع أن أقرأ مع برنامج الترجمة الواردة في جوجل كروم) ، وتقف أيضا الى معارضة المحاكمات العسكرية للمدنيين وحقوق النسوية ،

ومع ذلك ، في العالم من اضطهاد لحقوق المرأة التي وجدت في كثير من البلدان والقطاعات التي ترمي إلى ممارسة الإسلام ، صور Elmahdy هو (في أجزاء كثيرة من العالم) يعتبر رجس والتجديف. نتذكر ، وجرائم الشرف لا تزال موجودة. وألاحظ أن هذا صحيح فقط في البلدان التي ترمي إلى ممارسة الإسلام بسبب اضطهاد المرأة ، والحرمان من الحقوق المدنية ليسوا مستأجرين المتأصلة في الإسلام نفسه ولكن بدلا من ذلك لا توجد إلا في تفسيرات أساسية معينة للإسلام من قبل مجموعة مختارة التي تودي الحق الحصري في تفسير القرآن. وأنا شخصيا أعرف الكثير من المسلمين العديد من الطوائف في الإسلام (وكثير منها لا تقريبا معروفة جيدا بانها تلك التي تقتل في اسم طائفتهم) ، ونعلم أن هذا القفر لديها اكثر من مليار الممارسين السلمية وغير القمعية للإسلام . تماما مثل الممارسين للإسلام (الذين هم الإرهابيون) هم أقلية صغيرة من مجموع عدد العاملين للإسلام ، العديد من النساء الممارسين الإسلام قادرون على القيام بذلك دون ظلم أو حرمان من حقوقهم الأساسية. وزيادة الديمقراطية والحرية من شأنه سوى نسبة صغيرة من العاملين للإسلام الذين يشعرون بأنهم مجبرون على قهر الآخرين ، بمن فيهم النساء ، وحرمان الناس من حقوقهم المدنية والديمقراطية. وقد استخدمت على توثيق التأمل ، فمن الواضح أن الحرمان من الحقوق المدنية ، بما في ذلك الحق في التصويت والحق في حرية التعبير ، وليس لها علاقة مع الممارسة للإسلام ، والحرمان من هذه الحقوق من قبل الناس من جميع الأديان في جميع الأزمان. لأنها تعكس واحدة فقط سمة مشتركة : محاولة يائسة من قبل الأقلية التي لا تحظى بشعبية على التمسك بالسلطة والامتيازات ضد إرادة الشعب

لا تمليها قمع النساء في القرآن. ومثال على ذلك ، كانت حركة طالبان واحد من التفسير الأكثر تطرفا والقمعية التي أساءت للإسلام كل بلد تقريبا في العالم الإسلامي ، وفي حقيقة الأمر ، كان من الشدة بحيث أن تسيطر حركة طالبان في افغانستان وجدت نفسها معارضة عسكريا ومعادية لايران حتى . كانت أميركا ولا غزو أفغانستان ، فمن المرجح ان ايران وافغانستان قد وجدت نفسها الخصوم العسكرية ، إذا لم تشارك في جميع الحروب بها ، في غضون بضع سنوات ،

وبالتالي فإن الصورة التي علياء ماجدة Elmahdy تم انقسام (بطريقة جيدة) وخلقت ضجة. موقع لها على شبكة الإنترنت (وهو باللغة العربية) يحصل على الملايين من ضرب (عدد الصفحات) على الرغم من أن عددا كبيرا من هؤلاء قد يكون من الناس في البلدان العربية الأخرى الذين لديهم ببساطة لم أر امرأة عارية ، وكثير غيرها نريد ان نرى لماذا هذا الجدل هو كل شيء. ولكن حتى طرح هؤلاء الناس ، وهناك أكثر من مصلحة وافرة في موقع لها.

مجموعة من النساء العربيات هي في الواقع تشكل عارية في التعاطف معها. انقر هنا للحصول على موقع واحد كدليل على مدى تطرف وخطيرة وهذا هو واحدمن هؤلاء النساء وكان لاتخاذ موقع لها باستمرار خوفا من الضرر لنفسها وعائلتها. انقر هنا لزيارة الموقع من امرأة كانت قد لاتخاذ موقع لها أسفل خوفا على حياتها

مواقع اخرى انتقدت بلدها. ليس هذا ما يخيفني ، ولكن القرارات الصامتة التي قدمتها المنظمات السرية “ليفعل شيئا عنها (أو أمثالها من الناس)”. الشيكات العذرية من قبل الجيش في مصر هي وصمة عار بالسوء أي عانوا في ظل مبارك.

صور عارية لها واحد في خضم ثورة الربيع العربي هو الثاني “سمعت اطلاق النار في انحاء العالم”. كانت الأولى عندما قال بائع فاكهة كما انه لا يمكن بيع الفاكهة له وانه حدد لنفسه على الحريق الذي تسبب في الانتفاضة الأولي الربيع العربي.

علياء ماجدة Elmahdy مما عراة ، في اتصال مع ما تقول في بلوق لها ، هي الطلقة الثانية . كما جرت محاولة للثورة الربيع العربي لتكون مخطوفة ومختارات من العضوات الحاليات لجماعة الاخوان مسلم (التي شاركت في البداية في ثورة الربيع العربي) ، والجيش المصري الذي كان موثوق به في البداية من قبل المتظاهرين لحماية الشعب وشيبارد البلاد الى ديمقراطية جديدة ولكن سرعان ما بدأ ينظر إلى حماية القديمة “النخبة الحاكمة”.

نعم ، علياء ماجدة Elmahdy ، وأولئك الذين يشاركونه وجهات نظرها ويعرضون حياتهم للخطر القيام بذلك ، هم أبطال الثورة الذين هم الثوار المشروعة. ويجب الاعتراف بها على هذا النحو من قبل العالم ، ونظرا لدينا الدعم الكامل الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية. من خلال طرح عارية ، وضعت على انها جماعة الاخوان مسلم ، الجيش (الذي استقال بعد مبارك بدأت تنفيذ “فحص العذرية” على المتظاهرين الربيع العربي) ، وتلك التي سوف تستمر في قمع الديمقراطية والحرية ، وأنها أعلنت ، في صوت دوي ممكن “، أنا حر ، ويمكن القيام به مع نفسي وجسدي ما أريد القيام به أي حكومة يمكن أن تقيد حريتي للقيام بذلك.” ما هو أمريكي حرية الاسلوب ، ويجب علينا أن نسمع دعوتها والصعود الى دعمها.

انقر هنا للذهاب إلى الصفحة الرئيسية لمدونتي
اضغط هنا لمراسلتي عبر البريد الإلكتروني

 

About davidmginsberg

This is a more limited, more international version of my full blog, which is currently on Google. It may replace my entire blog since Google's Blogger is blocked, I understand, in China (even though my Blog is favorable to China), and China is of interest to me. My full blog is currently at http://usa-china-international.blogspot.com/ and a link to it with more information about me is at http://www.chinablognetwork.com/general/david-ginsberg-international-and-domestic-blog. This is ironic that a Blog site in China, listing China related sites, lists my blog, but prohibits Chinese people from visiting my Blog, which, at worst, has posts which have nothing to do with China, and at worst, has blogs which speak favorably of China.
This entry was posted in Aliaa Magda Elmahdy Arab Spring Egypt Women's Rights Feminism Democracy Freedom Picture Image Revolution Moslem Nude Dictatorship Iran Theocracy, Uncategorized and tagged . Bookmark the permalink.

One Response to Aliaa Magda Elmahdy Fires [Second] Shot Heard Round The World in Arab Spring Revolution

  1. Pingback: Aliaa Magda Elmahdy: Egyptian Activist Publishes Nude Pictures on ... — Buying Art Online

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s